فوق جسر عال
لن ينهل النهار ضوء عينينا
“حدقت لي الشجرة “

إبقاء نظرتك في المحيط
يستهوي الوقوع في غناء البئر
مسحت بإصبع الرياح
و محوت خيالاتكم المرئية

سيخاصمني الليل بشدة و ينكر قيامة أغصانه الذابلة
إن عانقت خطواتي صمت مشيتك الثقيلة
و أصابتني رعشة الغياب
…تمارين الصباح …

أتمشى بين عظامك
و ثنيات أحلامك الرقيقة
بينما يشعر رواد الفضاء بالدهشة
…العالم في القاع
يعد حمام السباحة بالدفء…

سمعت دوريان لو
في الحواري الضيقة و جرس الموسيقى
يقطف النهاية
سأعلقها جيدا على دفتر مواعيده

ملامحك في الهواء
أقنعت المارين بنقاء مخيلتي
عشية يوم الميلاد
وأشباح النوافذ تستقبل رسائلها الحارة

المرور للقلب
والصعود عاليا يوقظ براءة الجدار
قطمة واحدة
و نودع سذاجته..

هناء …

تعليقات على فيسبوك