إن ضممتك إلى صدري
و صار صوتي عنقودا ذهبيا يتدلى
…اصنع لي معينا….

المراكب التي تنزح الحب، كل مسافة بسيطة ومعقدة
كتوق الفنجان لشاربه و هروب الغابات لموضع
بين مياه ومياه

قالت
…لتكن آيات في الأرض
من شجر الجنة تأكل….

نزول الأساطير عن رغبة صانعها ،
مضي الأوطان لحال يشبه حال الشطآن،
كل ما ترك قشر البحر و حيتانه لنعومته الزرقاء
النشوة في ليل الخذلان
والمسرح هائج …

إلهك واقف يعد لأفراخه في المرآة
غراما يشبه إيثاكا
… رمز هزائمك المكتوب..

في أول الحلقات
بلا دليل تدخل جوفك
تخشى انفلات عزلتك
مع أن التماثيل
لها دور سينمائي بارع
كأي شئ تقريبا

هناء …

تعليقات على فيسبوك