رب نغم دار بخاطري
كما واحات من عشب الندى
في جنون تشتهي روحي شدوه
يتهادى في عباب السهر
أرج يزف للعطر سره
ساحر يتلو اغاني الهوى
كل نغم في ثناياه سرت
للقلب أحجية المطر
مالذي اشعل في الروح العناق
ماالذي شكلك فوضى الدم
قدر اقصيه عني
وعاد
بحروف الشوق طاغية الهوى
طافت الايام بي بعدا واقتراب
والليل يغريه القمر
دعني اجتاز بك ومضات الخيال
اسكن الأحلام قوارير المدى
ارتشف نبيذ المحال
واعود صلوات هامسة
شغفي الشروق
والليل سرى’ بين انفاس السكون الساهر
يحمل الاشواق ،قناديل السفر
،والعيون من لغات عاشقة
لي الحب
حصن وجنون لهفة
وعناق غاب بغفوة حالم
صخب الحياة قلادة تائه ، مجذوب للارض معذب
انما الحب، تحرر عاشق
بسط جناحيه
لسماوات السنا
آمنت بالحب والحرف سره
خفقه كالنور في الدم
رقصة الدراويش بروضه
وحضور تصطفيه مهجتي
دعني ابدل في الغياب نبرتي
دعني اجادل انفاس السراب
المساءات اللاتي فررن من غدي
اهديها الان قوارب النجاة
رغم ألف ملك
ينقر،
زجاجات البوح
والبوح شرود
احمل جراري عاشقة
بسؤال يغويه الخشوع
بخليل ما رد خطوه
سوى عثرات ببال الدموع
يسكن الآهات معذبا
،ويثرثر باغاني الرجوع
صمتي ،صدر وساد بالحنان ،زاخر
يزرع الاحلام
بين انفاس الجنون
موج بين خفقتين عاشق
قرر الغرق بشهقات الضلوع
قلبي من خمر كأس ،تركته علي طاولة بليل حزين
ثمل يغفو ويصحو باسمك
والأغاني طير سافر بالحنين
أرنو الي ديكارت ، افكك ذهنه
ابحث بالشك لاصل لليقين
ما الهوى علي انفاس الصحارى ،رذاذه
انما بين الملامح تستبين
يا ليت لي والحب غيمة
من خفقة الروح ظلال العارفين
سكرة بالآماني ساجدة
تهمس
الله
الله نور العاشقين
همت

تعليقات على فيسبوك