تصدر قريبًا عن دار خطوط وظلال دراسة هل يكون الغموض في المعنى؟ الدراسة تخص: جوليا كريستيفا، جان بيار ريشار، تزيفيتان تودوروف، وميكائيل ريفاتير، ترجمة محمد العرابي.

الغلاف
رؤية بصرية لمدير الدار الفنان محمد العامري

ما هي العناصر المسؤولة عن الالتباس الذي يحصل في النص؟ هل يعود ذلك إلى المعنى؟ أم إلى آلية إنتاج المعنى بشكل لا نهائي؟ هل توليد المعنى يتم اعتمادا على الأهمية التي تُعطى للدال، كما في حالة اللغة الشعرية لياكوبسون، وتفرز كما في حالة النحو التوليدي بنيةً سطحيةً وبنيةً عميقةً، وفي مستوى آخر، نصًّا مولِّدا génotexte ونصا ظاهرا phénotexte، أوفي الخضوع لإكراه الدال المتمثل في المجاورة في السلسلة الكلامية وفي التناغم أو التنافر الصوتيين، أو في الخضوع لإكراه منطقي في علاقة العامل بالمعمول؟ أو في العلاقة بين الجملة الصغرى الرئيسية الغائبة غالبا في النصوص الأدبية المعاصرة، والجملة الصغرى التابعية (أو الجوابية) الحاضرة، حيث يُترك لقراءة النص وحدها مهمة توليد الجملة الرئيسية؟ … أم اعتمادا على الأهمية التي تعطى للمدلول في مساراته التداولية المختلفة؟
ها هنا نقترح ترجمةَ دراساتٍ لرواد غربيين في التحليل السيميائي من عيار جوليا كريستيفا، جان بيار ريشار، تزيفيتان تودوروف، ميكائيل ريفاتير، تقع عند تقاطع الآليات الوصفية اللسانية الموجودة على المستوى السطحي، وتلك التي تغوص في أعمق أعماق النص بحثا عن الذات وعن المستويات الرمزية أي التحليل النفسي الذي يقوم بتفجير البنية المغلقة ويفتح النص على خارجه بالإحالة على تاريخ اللغة واللغات (بما فيها الآداب).


تتوفر كتبنا في:

الأردن: 🇯🇴

عمّان: مكتبة دار خطوط وظلال- جبل الحسين
مكتبة الأرشيف- جبل عمّان
مكتبة حجاوي- العبدلي
كشك الثقافة العربية- وسط البلد
مكتبة سيبويه- خلدا

اربد: مكتبة مكتبجي

مصر: مكتبة تنمية 🇪🇬
مكتبة ليلى

العراق: 🇮🇶

بغداد: مكتبة نيسابا

البصرة: منشورات الهجان
دار المعقدين

أربيل: أمازون

السعودية: متجر صفحات 🇸🇦

الإمارات: مكتبة الجامعة 🇦🇪

سلطنة عمان: مكتبة لوتس 🇴🇲
مكتبة روازن

الكويت: مكتبة تكوين 🇰🇼
مكتبة جدل
دار مرايا

إلكترونيًا: متجر دار خطوط وظلال
متجر جملون
متجر نيل وفرات
متجر فيلسوف

وقريبًا في:

لبنان: مكتبة الرافدين
العراق: مكتبة الرافدين
الكويت: مكتبة كلمات
السعودية: دار ريادة للنشر والتوزيع
المغرب: الدار البيضاء – ملتقى الثقافات للنشر والتوزيع

دار #خطوط_وظلال

تعليقات على فيسبوك