«اسم إلهنا ياسنكلير هو أبراكساس ، وهو إله وشيطان ويشتمل على العالمين النوراني والمعتم.»

«إن أبراكساس لا يهمل أي من أفكارك أو أحلامك . لا تنسى ذلك أبدا. إلا أنه سيتخلى عنك حالما تصبح بريئا وعاديا. »

ما معنى أن تضل الطريق إلى روحك ؟ .. وكيف عليك أن تجد الطريق ؟!.. #إميل_سنكلير العالق في شباك وعيه ولا وعيه. الغارق في ذاته حد الانهماك عن ما دون ذلك . أراد أن يرى ما بداخله وأن لا يعيش العالم قبل أن يفهم نفسه.

«لكل إنسان مهمة أصيلة وحيدة ، هي العثور علي طريق نحو نفسه. »

« لم أكن أريد إلأن أعيش وفق الدوافع الحقيقية التي تنبع من داخلي فلما كان الأمر بهذه الصعوبة؟ »

بهذه المقدمة يخبرنا #هرمان_هسه علي لسان بطله بصلب معاناته .

” رواية دميان (Demian) هي للكاتب الألماني هرمان هسه، قام بكتابتها بعد الحرب العالمية الأولى 1914 – 1918 والتي أثرت على نفسيته وزاد من شعوره بالفاجعة ما ترتب عليها للألمان والأسر الألمانية حيث على إثرهاإنضم لجماعات اللاعنف والسلام، وسافر إلى سويسرا عام 1919 وقام بإكمال كتابة روايته دميان هناك بعد ما إطلع ودرس أعمال فرويد ومن بعدها تعرض لعلاج نفسي سواء من قبل أطباء نفسيين في عيادات ودخوله لمصحات حيث أن هذا ظهر بشكل واضح في الرواية من حيث التحليل النفسي والكلام عن اللاوعي“

هسه في كل أعماله يبحث عن النفس وعن الدين تؤرقه فكرة الإله الكلي القدرة والغير مسببة أفعاله.
وهناك #دميان
صديق سنكلير الغريب ،الجزء المعتم من الانسانية، هو “قابيل” ، هو الفعل الإنساني بكل ما يمثله من شهوة وغضب وأنانية.
يرفض دميان كل الاخلاقيات، يحارب كل قصص الانجيل، يري أن الإله الأب الخير غير عادل ولا يمثل الحياة بكليتها.
وعلي هذا سار سنكلير يبحث عن إله يحتضن نفسه بكل تناقضاتها فكان #أبراكساس الخير والشر معاً.
نقيضي الفضيلة والرذيلة.
قد لا اتفق مع هسه … وقد ولا أشاركه حيرته .
لماذا بالأساس علينا أن نرى الأشياء أحادية؟ ..لما علينا أن نفندها ؟.. طبيعة الحياة الخلط، داخل كل فضيلة رذيلة .وداخل كل رذيلة بشكل ما فضيلة مختبأة .. حتي الشيطان كان في يوم ما أشد المخلوقات طاعة وعبادة .. وحتي الرب خلق العذاب وخلق الرحمة.

حيرة سنكلير ، حيرة هسه وفلسفته وعذابه الدائم هي حيرة الإنسان الأول حيرة آدم المطرود من الجنة والتائب ، حيرة قابيل الموسوم أبديا باللعن رغم أننا جميعنا بخيرنا وشرنا وأنبيائنا وكفارنا ..تجري فينا دماءه . نحن لا نريد الطريق قدر ما نريد أن تهدأ أرواحنا بكل تلك التناقضات التي تعصف بها .
ولكن هيسه برهافته وموهبته .. يخط تلك الحيرة علي ورق، يكتبها ويترك لنا الحرية في تأملها واستيعابها .. اشفق علي هيسه .. اشفق علي سنكلير .. اشفق علي الارواح المعذبة التي لا تهدأ ويأكلها الفكر ولا تعرف الطريق وتتشعب بها الطرق فتضل مرة وتصل أخرى .
رواية #دميان ملهمة ومؤرقة ولا يصح أن تتجاوزها دون تدبر . وفي داخلك يجب أن تعرف أن دميان جزء منك وأن غاب يظل يطل عليك بين الحين والآخر.


«على الرغم من كل شيء فإنني كنت أستمتع تقريبا بآلامي. لقد صرت أعمى وعديم الإحساس. صمت قلبي طويلاً، تكورت بجبن وضعف في زاوية بحيث أصبح إتهام الذات هذا، وهذا الخوف، وهذه المشاعر الرهيبة مقبولة. علي الأقل هي أحاسيس من نوع ما، على الأقل هناك نوعاً من اللهب. القلب علي الأقل كان يخفق .ووسط تشوشي أحسست بشيء أشبه ما يكون بالتحرر بين هذا البؤس كله.»
……

لوحة الغلاف في النسخة العربية للفنان Egon Schiele …self portrait.

تعليقات على فيسبوك