نشر االكاتب والمؤلف عمرو الدالي على صفحته على فيس بوك :

يا لهول ما رأت.. جحظت عيناها.. كاد عقلها يهذي..
رؤوس زوجها ووالديه مفصولة عن أجسادهم، ومثبتة في الحائط
بمسامير غليظة في وسط جبهة كل منهم.. الدماء في كلِّ مكان، وأجسادهم
ملقاة على الأرض.. ودماؤهم تقطر من رؤوسهم المنحورة.. وبالقرب من
المدفأة تشتد النيران المستعرة بكثير من الحطب الاستثنائي.. شيء ما مُعلقَّ تلتهمه النيران.. كأن أحدهم يقبض على قلبها بقوة عارمة.. دقَّقت النظر..
إنه إدجار طفلها الوحيد وقد تَمَّ شَيُّه بالكامل متفحمًا..
صرخت بكل قُوَّتها مرات ومرات من دون توقُّف، وسمعت بأذنيها طرقًا على باب شقتها،
وآخر ما لاحظته حينها وسط ذلك الدمار والدماء، جملة كُتبت على الحائط بالدماء، وغابت بعدها عن الوعي تمامًا.. جملة تنسف ثلاث سنوات من الجنة الزائفة، وتعلن بدء
الجحيم، ليس لها فقط ، بل للعالم أجمع.. جملة من أربع كلمات، من أسوأ ما
يكون.

  • هتلر عاد.. ليبدأ جحيمكم.

برلين الغربية 1948 قبل مذبحة دير ياسين بأيام.

فيرماخت

هتلر_يعود

“شفتاها شطآن خمر، وكنت عاشقًا يتمنى الثمالة، عيناها بلاد غريبة
تتوق للنفي فيهما مدى الحياة، بين أحضانها وطن تحارب من أجله طوفان الدنيا لعلك ترتمي يومًا على شطآن قلبها كناجٍ وحيد قد أقسم على الغرق في أعماق عشقها المستحيل.”

عمرو_البدالي

تعليقات على فيسبوك