نشر الأستاذ مصطفى الفرماوي الإداري بمكتبات الشروق على صفحته :

تُعدّ «قرية ظالمة» من أجمل ما كتب د.محمد كامل حسين، بل يراها البعض أجمل ما كُتِب عن الأيام الأخيرة للسيد المسيح. تناول المؤلف فى هذه القصة بأسلوب راق وسرد شائق مشكلات الإنسان النفسية والفكرية والاجتماعية المزمنة. وقد ترجمت الرواية إلى لغات عديدة كالإنجليزية والفرنسية والإسبانية والهولندية والتركية، واستحق من أجلها جائزة الدولة فى الأدب عام 1957.

كان د.محمد كامل حسين (1901- 1977) جراحًا بارعًا وأستاذًا نابهًا، تفوق فى الطب فكان يُعَدّ رائد طب العظام فى مصر، ونال جائزة الدولة فى العلوم عام 1966، بعد أن نال جائزة الدولة فى الأدب عام 1957، فأصبح بذلك أول مصرى يحوز جائزتى الأدب والعلوم. وله عدة كتب تتناول اللغة العربية والأدب والنقد والطب والعلوم، ومن أهمها: «الوادى المقدس» (دار الشروق 2007)، و«قوم لا يتطهرون» (دار الشروق 2004)، و«الذكر الحكيم»، و«اللغة العربية المعاصرة»، و«التحليل البيولوچى للتاريخ»، و«وحدة المعرفة».

قرية_ظالمة

محمدكاملحسين

دار_الشروق

تعليقات على فيسبوك