كتبت / شيماء البدوي

في نظري هذا الكتاب هو دليلك لإحداث تغيير جذري في معدل حياتك السلبي إلى إيجابي ، بل وبطريقة فيها نوع من التعديل السلوكي ذو المرجعية الدينية بشكل غير مباشر وأيضا مرجعية فكرية ليبرالية رائعة ومقننة في نفس الوقت بما يتوافق مع مراعاة حدود الآخرين ،، يلمس الكاتب هنا أوتاراً حساسة نواجهها في حياتنا ولا نستطيع فعل أي شيء حيالها ، ربما في بعض حلوله ما لا يتوافق أحياناً مع العقلية العربية أو الثقافة العربية بشكل عام ، ولكن دعنا نقولبها ونستفيد منها قدر الإمكان ، سيعلمك هذا الكتاب الخروج من دائرة الأنا مع الاهتمام بها في آنٍ واحد ، ربما جعلك تهب واقفاً لحل مشاكلك المستعصاة في نظرك ، بل ربما أخذتك الحماسة باتخاذ قراراً جريئاً لم تكن تجرؤ على السير بخطوة واحدة فيه ، المهم أن لا يزول مفعوله سريعاً من دمك ، وكي لا يزول انصحك عزيزي بتكراره كالمضاد الحيوي ، كلما هاجمتك البكتيريا النفسية بمشاكلها ، أو تتناوله كمكمل غذائي مقوي لعزيمتك حتى لا تفتر وكحماية من أي هجمات شرسة من أي نوع على مناعتك النفسية ،،

واليك عزيزي القاريء ملخص سريع موجز قدر الإمكان عن محتواه ،، قسَّم مارك الكتاب الى تسعة فصول ، ولاشك في وجود حكمة لديه من اختيار الرقم تسعة فهو رقم بلا شك ذو سحر خاص في رأيي ،، المهم يدور كل فصل حول قيمةٍ ما ، قيمة تخالف المألوف ، ليست قيماً بديهية أو روتينية ، دعنا نتصفح أول أربعة منها كعناوين وهي كما يلي ،،

القيمة الأولى ،، لا تحاول

القيمة الثانية  ،، السعادة مشكلة

القيمة الثالثة ،، لستَ شخصاً خاصاً متميزاً

القيمة الرابعة ،، قيمة المعاناة

وفي المنتصف وقبل ان يتطرق مارك إلى الخمس وأهم قيم الباقية ،، تطرق إلى بند يسمى :-

قيم لا قيم لها ،،

١-المتعة

٢-النجاح المادي

٣-أن تكون على صواب دائماً

٤- الحرص على الإيجابية

ثم قام بالتمييز بين القيم الجيدة والسيئة وكيف نميز بينهما ،،

تعريف القيم الجيدة والقيم السيئة ،،

تكون القيم الجيدة : ١) مؤسسة على الواقع

٢) بناءة اجتماعيا

٣) آنية قابلة للضبط

وتكون القيم السيئة : ١) خرافية أو خيالية

٢) هدامة اجتماعيا

٣) ليست آلية ولا يمكن ضبطها .

ثم ينصب اهتمام بقية الكتاب على الخمس قيم الباقية والتي تخالف الحدس المعتاد والمألوف ولكنها من أكثر القيم التي يمكن أن يتبناها المرء فائدة ، وكذلك ربما تحدث تغييراً جذرياً في حل مشاكل كل شخص على اختلاف أسبابها ، وتتلخص هذه القيم في :-

* تحمل المسئولية عن كل شيء يحدث في حياتنا بصرف النظر عمن هو ملوم فيه .

*والقيمة الثانية :- هي اللا يقين ، أي إقرارك بجهلك وممارستك الشك الدائم في آرائك ومعتقداتك ، وأما *القيمة الثالثة :- فهي الفشل ، أو الإخفاق : استعدادك لاكتشاف أخطائك ونقاط ضعفك حتى تكون قادراً على العمل عليها لتحسينها ، *والرابعة :- هي الرفض : القدرة على أن تقول كلمة لا ، وعلى أن تسمعها أيضاً ، وهذا ما يحدد ما تقبله في حياتك وما لا تقبله تحديداً واضحاً تماماً . ثم تأتي *القيمة الأخيرة ،، التي هي تأملك في حقيقة أنك لست خالداً هذه قيمة حاسمة الأهمية لأن بقاء المرء منتبهاً إلى أنه سيموت قد يكون الأمر الوحيد القادر على مساعدتنا في النظر إلى قيمنا الأخرى كلها نظرة صحيحة .

وختاماً ،، أنصح بقراءة هذا الكتاب يا عزيزي سيأخذك من عالمنا السلبي الداخلي إلى حيث عالم آخر ليس إيجابيا بالكلية ولكنه ممتاز بشكل يخالف المألوف !

تعليقات على فيسبوك