كتبت دينا شحاتة عن حضورها في معرض القاهرة للكتاب ٢٠٢١م :

الحمد لله والفضل والمِنّة 🌸🌸🌸
ربنا كرمني السنة دي بروايتين في معرض القاهرة الدولي للكتاب ٢٠٢١

الرواية الأولى “رحيل وغربة”
رواية عن فترة تهجير النوبيين وفترة بناء السد العالي، تدور أحداث الرواية بين وادي حلفا السودانية وقرية أدندان المصرية وموقع بناء السد العالي في أسوان في الفترة ما بين ١٩٦٠ حتى ١٩٦٤ من خلال خمس شخصيات رئيسية
بها تتلاقى حكايات ” داود ، ملاكه، صالح ، عمران، عبد الرازق”
حكاية كل منهم التي ما أن ينتهي طرفها حتى ينغزل بشكل تلقائي للغاية طرف جديد لحكايات الآخرين.
رواية رحيل وغربة رواية أنهكتني جدا على المستوى الشخصي، كتبتها بعبء كبير لأنها بتحكي عن فترة مهمة جدا في تاريخ مصر ، أقمت فترة في النوبة وراجعت كثير من المراجع كنت محظوظة بدرجة كبيرة لعثوري عليها وذكرتها في آخر الراوية.
تعلقت بأبطالها حتى رأيتهم في أحلامي.
وأنا أعرف مدي تعلقي الشديد بالشيء إن زارني في الحلم.
أتمني الرواية تكون على قدر من الجودة والأصالة الذي سعيت لهم من أول حرف لنهاية الرواية.

الرواية الثانية “ثلاثاء آخر”
رواية كتبتها بالكامل أو كتبها بطلها الكاتب “حسن المحمدي” من بين هلاوسه وذاكرته التي على وشك الانهيار في أقرب وقت على أنغام السيمفونية التاسعة والأخيرة لبتهوفن لتوقظه أمه دوما ب”العِدّيد ” أو ما يعرف بالتراث الصعيدي الجنائزي.
رواية وضعت فيها جزءا من روحي، تعامل كاتبها مع ذاكرة تتراقص الحروف أمامها وانشغاله بكتابة روايته الأخيرة والخيط الرفيع الذي يتمثل بوجود ظل أمه الراحلة أمامه كان شديد الصعوبة.

تعليقات على فيسبوك