رواية..كتاب الردة…
زورق متقن الصنع يمخر عباب المحيط الأدبي في ثقة و عنفوان غير عابئ بتقلباته..إنه يبرهن أن هناك من يكون هو البحر و الرياح فيبحر بلا خوف و لا مبالاة بعناء الرحلة ليصل بأمان إلى شاطئ الذائقة العامة و يرسو في مرفإ سفن عملاقة عرفت بثباتها و قدرتها على تجشم عناء هذا اليم بمزاجه المتغير حتى حازت على إعجاب و ثقة المراقبين و المهتمين بجودة المراكب و مسيريها..
إنه عمل أدبي لن يتكرر حاز على إعجاب الذائقة العامة و تربع على عرش الأعمال الروائية الموريتانية المعاصرة. أحيي الكاتب و أفخر به، و أغبطه على هذا القلم السيال، و الخيال الخصب، و الرصيد اللغوي الفائض، و الثقافة الواسعة التي تدل على بحث و اجتهاد في التحصيل المعرفي تجلى في نضج الطرح و رصانة الأسلوب.

*إقتباسات من الكتاب أثرت في كثيرا:

•و أنا الرسوبي المثقل بأفكار مثبطة، المغناطيسي الذي يلتصق ببقايا المعادن في آثار أقدام الأولين!!

•لكن الوحدة قد تقود الإنسان للدخول في مجازفات كبيرة..

•و هكذا هي الحقيقة لا تمتلك، لا تحتبس، بل تلوح اتفاقا، فتترك أثرا يغذي كفاح الملهمين لتصور حقيقة مغايرة.

تحياتي أ.محمد عبد اللطيف

ترشيحات

إقرأ_

تأملفيماتقرأ

فكر

حاوربالتيهي_أحسن

القراءةدستورحياة

تعليقات على فيسبوك